تأليف اميمة زهر الدين

علوم

بواكير الطب الحديث

$ 10.00

Description

هذا الكتاب قمّش كلوت بك كتابه من الكتب الطبية المشهورة وأكثر ما اعتمد على أبي الطب ابقراط الحكيم. ومن تأثره به، أعطى لكتابه رونقاً وعمقاً. فأتاح للإنسان العادي، كما للطبيب، فهم وظائف الأعضاء ودراسة أعراض الأمراض قبل الإنتقال الى العلاجات. فلم يغفل ذكر اية ناحية طبية أو اجتماعية أو نفسية في مجتمع كانت قد كثرت فيه اعمال المنجمين والمشعوذين والسحرة. هو انطوان كلوت، فرنسي الأصل، عمل طبيباً في مرسيليا، قبل أن يأتي به محمد علي الى مصر، وينعم عليه بلقب البكوية لما بذله من جهود. أنشأ أول مدرسة للطب الإنساني في أبي زعبل 1827، حيث تولى إدارتها وتعليم طلابها مستعيناً بأطباء فرنسيين وأوروبيين. واختارت الحكومة للمدرسة مائة تلميذ من طلبة الأزهر وكانت أول مدرسة للطب في البلاد العربية حسب المفهوم الحديث. تميز الكتاب عن غيره من الكتب الطبية القديمة، باحتوائه على قسم كبير من علم التشريح، الذي اعتبره المؤلف من أهم فروع الطب، قبل انتقاله الى تعريف الأمراض وعوارضها وعلاجاتها . كما إن أول ما اعتمد عليه في علاجاته هو التغذية النوعية والحميّة، كما ركّز على الفوائد الطبية الأعشاب التي مثلت دواء لأمراض كثيرة. إن التطور الهائل للطب الذي حصل في قرننا الحالي لم يستطع أن يستغني عن الأعمال الطبية القديمة. ونحن نرى بعد تحقيقنا لهذا الكتاب الثمين أن الثقافة الطبية المبسطة التي يحتاجها الإنسان العادي، بوصلة توصله الى الاهتمام بصحته بأفضل السبل. ونحن بالرغم من التطور الطبي، نرى النزعة التي تتملكنا للإطلاع على كتب الطب القديمة، خاصة طب الأعشاب، واعتماد بعض العلاجات التي كانت متبعة قديماً. اميمة زهر الدين، لبنانية، من مواليد كفرفاقود ـ الشوف، حاملة إجازة في التوثيق والاعلام، تجيد العربية والفرنسية والانكليزية، نشرت العديد من المقالات في عدة صحف ومجلات وصدر لها كتاب: "المؤرخ سليمان بو عز الدين، مؤسسة التراث الدرزي، لندن 2004.

Additional information

Dimensions 2417 cm
ISBN

الطبعة

عدد الصفحات

الغلاف

حول الكاتب

الكاتب

لا توجد معلومات