تأليف وليد الرجيب

رواية عربية

صخب القبور

$ 6.00

Description

وسرت بين القبور القديمة التي تداعت كثبانها واندثرت بسبب الأمطار والرياح، ونبت على بعضها عشب قديم يابس الأعواد، كانت الأسماء والتواريخ على رخام بعض الشواهد، قد بهت صباغها بسبب الرياح المحملة بالغبار والأتربة.

كانت الريح الشمالية الباردة، تلسع وجنتي وأنا أسير متكئاً على العصا، وأشعر بالبرودة والرطوبة على أنفي وفي طرفي فتحتيه، ومع كل خطوة أسمع صوت الرمل الخشن تحت قدمي وعصاي بسبب صمت القبور، صمت لا يشبه الصمت ولكنه صاخب بكل أرواح الموتى الراقدين على مد النظر، تحت كثبان هشة من الرمال، وآلاف من الشواهد التي كتب عليها «المرحوم…» أو «المرحومة…»، قبور وشواهد تعج بالتواريخ التي تعلن أن الموت عملية جرت قبل ولادتي وستستمر بعد موتي، عندما أنضم إليها هنا تحت قدمي أو هناك بعيداً، لا أحد يعلم متى وكيف ولكن هذا هو مثواي الأخير، وهنا نهاية رحلتي الطويلة المتعبة، هنا أحط رحالي وأترجل من على سرج الحياة.

كل أرواح المدفونين هنا ارتاحت ورحلت من صخب الحياة إلى صخب الموت الصامت، تركت الحياة بجنونها ومجونها إلى عالم الراحة واللانهائية، وتركت لنا ارث الحياة اللاهث والمؤلم والمتعب والحزين.

Additional information

Dimensions 19.5-13.5 cm
ISBN

التاريخ

الطبعة

الغلاف

عدد الصفحات

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “صخب القبور”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

حول الكاتب

الكاتب

عندما أستدعي أفكاراً مثل تلك، لا أعرف هل أضحك أم أغضب لتلك السذاجة، كم من الأفكار السخيفة مرت بأذهاننا نحن البشر، وكم من الأسئلة التي لم نجد لها جواباً؟ أو أقلّه جواباً مقنعاً، وكم من قناعة وقرار جبنّا عن اتخاذهما في حياتنا، وكأنه محكوم علينا أن نحلم فقط، ونظل نحلم ونردد الحلم فقط حتى نجد حلماً جديداً، فنفرح دون مسوغ منطقي رغم أننا أثبتنا لأنفسنا أننا جبناء، وسنقف عند حدود الحلم ولن نجرؤ على خطوة أخرى، مجرد خطوة تعطينا الأمل والدافع بأننا في طريق تحقيق أحلامنا.