تاريخ لبنان الطائفي

$ 8.00

كانت الدولة اللبنانية دوماً هي الضامن الأساسي لإنتاج الطوائف سياسياً وضبط نزعاتها. وهكذا بقي الخلل يضرب في الكيان اللبناني، يتعمق مع الزمن ويتحول إلى فجوات تسربت من خلالها هبّات التفجير التي عصفت بالوطن أكثر من مرة وآخرها الحرب الأهلية (1975 ـ 1990). وسيستمر ذلك إذا بقيت الطائفية الركيزة الأولى والأهم في بنية النظام اللبناني. ومن جهة ثانية فإن هذا الوضع الطائفي جعل عملية التوجيه القومي والتربية الوطنية في تبلبل بعد أن تخرّجت أجيال من اللبنانيين متباينة الأفكار والمذاهب، متباينة المثل والأهداف تختلف في نظرتها إلى ماضي بلادها، كما تختلف في نظرتها إلى حاضرها ومستقبلها. فتكوّن من ذلك مجتمع متنافر الأجزاء يعيش أفراده منكمشين على أنفسهم ضمن تقوقعات طائفية، أو أنانية فردية لا تبالي بمصلحة عامة ولا مصير مشترك. كما نشأ عن هذا الواقع التوجهي تباين في نظرة اللبنانيين إلى مصالحهم المشتركة ومصيرهم المحتوم، وإلى أوضاعهم الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي تتوقف عليها حياتهم. د. علي عبد فتوني د. علي عبد فتوني، مواليد الحلوسية ـ صور. حاز على شهادة دكتوراه دولة في التاريخ ـ استاذ في ملاك الجامعة اللبنانية ـ شارك في عدة مؤتمرات في لبنان والخارج. صدر له: • المؤسسات التربوية في الوطن العربي ودورها في تنمية المجتمع، دار الصداقة العربية، بيروت 1996. • المراحل التاريخية للصراع العربي الاسرائيلي، دار الفارابي، بيروت 1999. • المجتمع العربي الحديث والمعاصر، بالاشتراك مع د. علي شعيب ود. محمد مراد، دار الفارابي، بيروت 1998. • البلاد العربية والتحديات التعليمية ـ الثقافية المعاصرة، دار الفارابي، بيروت 2007. • تاريخ اليهود السياسي، دار الفارابي، بيروت 2012. • صدرت له أبحاث عديدة في مجال التاريخ العربي الحديث.

SKU: 978-9953-71-932-0
الفئة:
القياس 2114 cm
ISBN

الكاتب

الطبعة

عدد الصفحات

الغلاف

التاريخ