لي موعد مع القدر

$ 5.00

تلتقطك رواية ابراهيم عيسى الثانية “لي موعد مع القدر” بأظفارها، كالقدر. لا تدعك تفلت من عَصْف المشاعر الجيّاشة والأفكار المتمرّدة.

رواية سريعة، رشيقة، عاصفة، لا تدعك تستريح لحظة، تُبقيك على رؤوس أصابع قدميك راقصاً مع نار قدر لا يرحم.

أنت على موعد مع رواية من صميم الواقع، مكتوبة باللحم الحيّ، بالدمع، بالدم؛ على موعد مع إعصار عاطفي وفكري مفتوح، مثلك مثل بطل الرواية الذي قذفه حب مستحيل في عين إعصار.

وأنت على موعد مع قدرٍ جَلَل: حب “حلال” آخر تذبحه الطوائف “حرام”! حب كامل فيه من نفس الألوهة، من نفحة روح الله، تمزِّقه آلهة الأديان وملائكة الطوائف وشياطين المذاهب وجِنّ المِلل إرباً. حب فيه الشعلة المقدّسة، وتطفئه نار حروب أديان غدت أرياح أقدار الأفراد والأوطان.

الكاتب وحبه، على موعد مع شياطين الأديان بقفازات الله,

هو هنا حاضرٌ ملء الحضور الإنساني: يتماهى بالإنسان، يخرج من الأنا الضيقة إلى الأنا العامة، إلى ذات الإنسان الرحبة. حبه المحرَّم، حبّه المذبوح “على طريقة الحلال الإلهية”، جعله يتسامى إلى الإنسانية حيث الله الحقيقي.

“لي موعد مع القدر” قصة كل إنسان: من خلالها يصل ابراهيم عيسى إلى مساحة العتمة والألم فينا جميعاً. فنحن، على اختلاف طوائفنا، ننتمي إلى طائفة الألم الواحدة. ويصل من خلالها أيضاً إلى مساحة الضوء، دائرة النور، الواحدة فينا لنتسلّق معه الشعاع، شعاع الحب، الذي يوصلنا إلى شمس الحقيقة الواحدة حيث تتذوَّق الأجنحة المحترقة عسل التوأمة الروحية العليا. نتسلّق معه الشعاع الذي يوصلنا إلى إنسانيتنا، إلى قطب الألوهة الفريد، إلى الله الحق الذي هو حب، وحب فقط. يوصلنا إلى… نور

                                                                                           الكاتب دريد عوده

 

 

ابراهيم عيسى، لبناني من مواليد 1984.

عمل في المسرح والإذاعة.

صدر له: إلى اللقاء… قاتلتي (رواية)، دار الفارابي، 2014.

SKU: 978-614-432-480-6
الفئة:
القياس 195-13.5 cm
ISBN

الكاتب

الطبعة

الغلاف

عدد الصفحات

التاريخ