نحو عرشها

$ 7.00

تتحدّث الرواية عن عائلة يونانية –لبنانية، عاش قسم من أفرادها في لبنان حتى يومنا الحاضر. ربّ العائلة (الجدّ اليوناني من أرستقراطيي اليونان، له ثروة طائلة ومصانع في بيروت ورثها عن أهله). الأحداث تلامس الواقع، بما في ذلك شخصيّات الرواية (أسماء مستعارة) مع أمراضهم النفسيّة وتصرّفاتهم الغريبة.

تمّ هذا العمل بعد موافقة بطلة الرواية (تارا) حفيدة العائلة المذكورة ؛ الطفلة الوحيدة بعد وفاة أختها بعمر العشرة أشهر، ووفاة والدتها وهي بعمر الست سنوات. تزوج والدها من سيّدة روسيّة تعرّف إليها في الجنوب، ثم كان له زواج ثالث في لبنان من  سيّدة سورية- حلبية تقطن في بيروت.

بين لبنان وروسيا عاشت تارا أحداثاً مشوّقة وعجيبة كل العجب. تعرّضت لخسارات ومآسٍ منذ طفولتها حتى لحظات كتابة مضمون هذه الرواية.

سُجنت جدّتها الأرمنية (لجهة والدتها) مدّة اثنتي عشرة سنة في سويسرا حيث تمّ القبض عليها من قبل الأنتربول. عادت إلى لبنان في مشارف التسعينيات حيثُ حَرمتْ حفيدتها تارا من الميراث لعدم رضاها على زواج ابنتها (سارة ماريا) من (جواد).

توفي والد تارا سنة 2012 بعد معاناة مع مرض السرطان.

مراحل وأحداث مشوّقة وغريبة كل الغرابة ملأت حياة تارا، في ظلّ عائلة استثنائيّة. حيثُ تحدّت الظلم والأنانيّة والجشع المستفحل في من حولها… تقطن تارا اليوم بعد زواجها (2017) في شمال لبنان ولها طفلة بعمر الخمس سنوات. تحقّق نجاحات باهرة وكبيرة وتعيش بسلام بعد سنوات من المآسي والتشرّد والأحزان الدامية، بعيداً عن جدّتها الحاقدة صاحبة الثروة الهائلة…

القياس 21-14 cm
ISBN

الكاتب

التاريخ

الطبعة

الغلاف

عدد الصفحات