تأليف فيصل جلول

تاريخ ووثائق

الجندي المستعرب

$ 5.50

Description

أن يقضي مستشرق ـ ولو من طراز مكسيم رودنسون ـ سبع سنوات في بلادنا ليس بالذريعة الكافية لأن يُعَدّ كتاب عن تفاصيل إقامته فيها. ولكن أنْ يمتنع هذا المستشرق عن إضافة هذه السنوات إلى رصيده «العلمي» ـ خلاف آخرين أنفقوا بين ظهرانينا أقل ممّا أنفق وأجادوا العربية دون ما أجادها ـ أن يمتنع عن ذلك، فأمر لا يخلو من أن يكون مدهشاً… تلبيةً لداعية الفضول التي حرّكها وقوف الرجل موقف «العفاف» هذا، كانت هذه الأحاديث، فهذا الكتاب المتواضع الذي لا يطمع بأن يكون غير تحية ذات «مفعول رجعي» لرجل أعفاه تشريقه من الاستشراق! فيصل جلول، لبناني مواليد الزلقا وهو من أصول بقاعية. • درس في الجامعتين العربية واللبنانية وتابع دراساته في السوربون في باريس حيث ما زال مقيماً حتى اليوم. وهو يردد منذ سنوات شعار «لا ديمرقراطية ولا تنمية ولا تقدم للعبيد والتابعين.. الديمقراطية للسادة والأحرار وذوي الرؤوس المرفوعة حصراً. • كاتب ومعلق سياسي وباحث يعمل منذ سنوات على مشروع نقدي للثقافة السياسية العربية صدر منه حتى الان «حوار المشرق والمغرب» مع حسن حنفي ومحمد عابد الجابري عن الدار العربية للعلوم الطبعة الخامسة 2010. و«مصر بعيون الفرنسيس» عام 2007 عن الدار نفسها. وأخيراً «أن تكون عربياً اليوم» عن دار المسيرة في تونس خريف 2012. • له دراسات وأبحاث في شؤون عربية مختلفة من بينها «اليمن الثورتان الجمهوريتان الوحدة» الصادر عن دار الجديد عام 2000. و«نقد السلاح الفلسطيني» عن الدار نفسها عام 1994. و«المقاومة اللبنانية والاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان» الصادر في ثلاث طبعات عن دار الكرمل في عمان عام 1986 ــ1987. و«الازمة العراقية ومستقبل القومية العربية» عن دار لارمتان في باريس 2003 كتاب جماعي. و«دفاعاً عن السلام العربي» الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر 1998 وينطوي على نصوص سجالية مع الكاتب حازم صاغية حول السلام والتطبيع مع إسرائيل. • مشارك في برامج حوارية في القسم الأكبر من الفضائيات والاذاعات العربية وبعض الأجنبية وفي ندوات وحلقات أبحاث في أوروبا والعالم العربي.

Additional information

Dimensions 2114 cm
ISBN

الطبعة

عدد الصفحات

الغلاف

حول الكاتب

الكاتب

لا توجد معلومات